Saturday, December 24, 2005

بيت الكريتلية

من أجمل ما زرت فى القاهرة القديمة، بيت الكريتلية المعروف بإسم "متحف جاير اندرسون"، الواقع خلف مسجد إبن طولون.
للأسف مدة زيارتى داخل البيت كانت محدودة، لكنى لم أرد الخروج أبداً، و تخيلت أنى أميرة داخل قصرها، أتجول به، ألمس حوائطه، أُمتّع عيناى بتُحفه و أنظر من مشربياته :)

بيت الكريتلية بناه محمد بن الحاج سالم بن جلمام الجزار عام 1631م/ 1041هـ و تعاقبت الأسر الثرية فى السكن فيه حتى سكنته سيدة من جزيرة كريت فعرف منذ ذلك الحين بيت الكريتلية أو الكردلية.

فى عام 1928، نزعت مصلحة التنظيم ملكية هذين البيتين وأرادت هدمهما تنفيذا لمشروع التوسع حول جامع ابن طولون، لكن لجنة الآثار العربية أعترضت على ذلك ثم بدأت فى تجديدهما واصلاح مافيهما.



فى عام 1935، تقدم الميجور جاير اندورسون الذى كان طبيبا في الجيش الإنجليزي بطلب إلى لجنة الآثار العربية بأن يسكن البيت على أن يقوم بتأثيثه على الطراز الاسلامى العربى ويعرض فيهما مجموعته الأثرية من المتقنيات الاسلامية على أن يصبح هذا الأثاث ومجموعة الآثار ملكا للأمة المصرية بعد وفاته أو حين يغادر مصر نهائيا.
فى عام 1940، توفى أندورسون و أصبح البيت وما فيه ملك مصلحة الآثار العربية التى حولته إلى متحف بإسم جاير أندورسون.

يوجد بالبيت سبيل لسقاية الناس، كان المزملاتى أو خادم السبيل يناول الماء لمن يطلبه من خلال شباكين بحجرة السبيل، حيث يغرف الماء من بئر عميقة تتوسط الحجرة وهى التى كانت تُملأ بماء النيل العذب.


صحن الدار عبارة عن فناء واسع أقرب إلى شبه المنحرف فى شكله، تتوسطه فسقية من الرخام الأبيض.


يوجد فى مقعد أهل الدار خورستانات (دواليب حائطية) مزخرفة بزخارف نباتية وضعت بها بعض الآنية الزجاجية


تتزين حوائط السلاملك (قاعة الاستقبالات الخاصة بالرجال) بمجموعة عتيقة من المسدسات القديمة و
مجموعة من السيوف و يوجد الدواليب والخورستانات المزخرفة الواجهات وبها آنية وآباريق من الخزف والزجاج.

يوجد برواق التصاوير والرسومات مجموعة نادرة من التصاوير والرسومات: تصاوير صيد، تصاوير احتفال وطرب، تصاوير لمناظر برية وأزهار وطيور





يميز الحرملك (قاعة الحريم) المشربيات الكبيرة فى كل جهة من القاعة وهى تطل على كل جهات المنزل الداخلية والخارجية حيث تتابع من ورائها حريم الدار كل مايدور فى صحن الدار أو فى الحارات المحيطة بالدار.



و فى ردهة واسعة كمتحف للمنزل تُعرض مجموعة من مقتنيات أندورسون، مجموعة لوحات لزهور ووجوه أشخاص قام برسمها أندورسون نفسه.



رائعة تلك الرسومات اللى تشبه رسوم على سيراميك، كم أود امتلاكها جميعاً، مثل حلمى بتجهيز سقف بيت المستقبل و شبابيكه من الزجاج الملون مثل ما يوجد فى بيت السحيمى و معظم الجوامع القديمة، أظنها للأسف باهظة الثمن جداً.



المصادر
http://www.albayan.co.ae/albayan/culture/2000/issue28/faces/1.htm
http://www.touregypt.net/featurestories/cretan.htm
All photos are by Eman M

13 comments:

Zeinobia said...

Taslam Eidak on the photos
They are great
and the house is so beautiful ,I real dream to live in a house like this ,anyway my grandmother always says that in the old days People had a good taste for Art

Nesrina said...

Hi Eman,
Very interesting info and beautiful pics.
Nermeen was fascinated by Bait El Keretlia too, and I noticed that among the photos that she took from the walk, the ones that looked amazing to me were taken from this particular bait.

All the best,
Nesreen

Nerro said...

الصور تحفة...فعلا البيت مبهر جدا...و الوقت كان قليل عليه قوي...بفكر اروح تاني قريب ان شاء الله...

Bent Masreya said...

وقعتى فى عشق الأماكن يا ايمان
:))

tamer said...

تسلمى عزيزتى ايمان على المشاركة والعرض الطيب


وفقنا الله لما ية الخير

مع خالص تحياتى


www.AFKaaaR.blogspot.com

دعوة للزيارة

وفقنا الله لما فية الخير

مع خالص تحياتى

tamer said...

فينك عزيزتى ايمان


وفقنا الله لما فية الخير


مع خالص تحياتى

عشقك ندي said...

عرض رائع وجميل شكرا ليك
فعلا مصر مليانة كنوز محدش حاسس بيها

santakarim said...

i always loved this place, thank you for the nice trip and for the wonderful pics

MoonLightShadow said...

Thank you Eman for this nice trip u took us to, and for the nice pictures..

ألِف said...

زرت بيت الكريتلية أيضا لأول مرة سنة 2000 و بهرت به.

انتهزت فرصة عدم وجود عسس لأفتح بابا مؤديا إلى سطح البيت لأتجول فيه. شعور رائع أن تكوني في مكان وحدك، تتخيلينه ملكك و تستكشفيه. هل رأيت الأواني الفضية الصغيرة المشغولة و المصنوعة خصيصيا لأصحاب البيت و عليها اسمه؟

مسجد ابن طولون أيضا من أحب الأماكن إلي. سمعت أن التجديدات و الترميمات شوهته، فكيف وجدتيه؟

Eman M said...

البيت مفتوح كاملاً للزيارة
البيت رائع و كما ذكرت، فعلاً شعرت كأنه بيتى، أتنقل من غرفة لغرفة و من رواق لرواق
رأيت الأوانى نعم و رأيت كل ما كان يمتلك جاير اندورسون من مقتنيات شخصية، كلها مدهشة
لازم لازم تزوروه قريباً

للأسف لم أزر إبن طولون بعد من داخله، كل تجاربى معاه من خارج أسواره فقط

شاهد هذه الصور أيضاً، إلتقطت العديد لإبن طولون من خارجه.

و لكن تعلم يا ألِف، أصل الشئ هو دائماً الأفضل

shaimaa said...

بجد ابدعتى
النهاردة 29 اكتوبر كنت انا وكراكيب و حنين دول مدونتين غيرى كنا هناك
انتظرينا فى بوست زى بتاعك ده
متشكرة اوى

Anonymous said...

ألف شكر لك عزيزي
__________________

مدونتي / مدونة القاضي العربي Fabulass

http://fabulassworld.blogspot.com/

لا ينفع القانون فينا رادعاً

ما لم تكن فينا ضمائر تردعُ

 

eXTReMe Tracker