Friday, March 27, 2009

جمع مؤنث سالم


كما هو الحال كل يوم، تعود من عملها فى الثالثة و النصف عصراً، تتجه إلى المطبخ لتجهيز أكل اليوم. اشترط عليها من فترة الخطوبة أنه لا يحب الأكل البائت، لا يمانع أن يتكرر نفس نوع الأكل و لا يمانع أن يكون بكمية قليلة، و لكن شرطه أن يكون طازج ليومه.

يصل هو فى الخامسة و النصف، و تكون المائدة جاهزة فى السادسة تماماً، أمامه السلطة والحساء الذى يتصاعد منه البخار، و أى شئ من طبق اليوم.

تبادلا الحديث أثناء الأكل عما دار عليه يومهما، و بعدما انتهيا، قام و ترك طبقه كالعادة. نظرت إلى ظهره و همت أن تصيح به أن يرجع و يساعدها فى نقل الأطباق إلى المطبخ و لكنها آثرت الصمت؛ لم ترد ان تبدأ مشاجرة اليوم.

تمدد هو على الأريكة فى غرفة المعيشة و بدأت أصوات البلاى ستاشين تملأ البيت.
لملمت هى ما كان على مائدة الطعام ووقفت لتغسلهم، انزلق طبق منها فى الحوض و انكسر، أخذت تجمع بقاياه فجرحت إصبعها. نادت عليه، لم يسمعها.
فتحت المياه و تركتها تحنو عليه و انسابت الدموع على خديها؛ "اشمعنى هوة جه أكل و دخل يلعب و هيخش ينام بعد كدة و أنا اللى معكوكة هنا لوحدى، و هو أنا ما ليش نفس ألعب أو أنام يعنى؟"

أوووووه ياهووووووووووووو .. سمعت أصواته المتحمسة تأتى من الغرفة، تمتمت فى نفسها "طب يا رب ما تكسب.. هيه"

مرت من أمامه حاملةً سبت الغسيل، تتدلى منه أكمام قمصانه، سألته "عندك حاجة عايز تغسلها؟". لم يرد. "قال يعنى الموضوع محتاج تركيز أوى، يا أخى رد عليا!".
- طب مش عايز تشرب حاجة؟
- هه؟ لا لا كمان شوية استنى بس أحسن فاضل 20 ثانية و الجيم يخلص

أدخلت الملابس الغسالة و أدارتها، ثم جمّعت ما كان على الحبل و مرت أمامه ثانيةً متصنعة ثقل ما تحمله، و لكن لا حياة لمن تنادى.
فى غرفتهما، سوت الملابس و رتبتها على الرفوف، تعمدت إسقاط أشياء لعل وعسى أن يأتى على الصوت، و لكنه لم يأت. آلمها ظهرها، تتعاطى الكثير من المسكنات و لكن لا فائدة، لم تتحمل، اتجهت و هى محشودة بالغضب لتواجهه.
لم يفاجئها المشهد؛ رأسه ملقاة للوراء و رجلاه ممددتان على الطاولة و غطيطه يكاد يكون مسموعاً. اغتاظت و اشتد جنونها.

تركته و دخلت لتتزين، ارتدت لون مبهر و خلخال و قرط متدلى يصدر أصواتاً رنانةً، و نثرت من عطرها النفاذ.

هزت كتفه، حبيبى مش تقوم نقعد مع بعض شوية؟
- اممم
- يلا عشان خاطرى، انا كنت عايزة اتكلم معاك فى موضوع
- اممم
- طب فتح عينيك و بصلى كدة .. حاول
- امممم
هزته بشدة صائحة بعصبية: طب اتفضل قوم نام فى السرير، قوم!
- اممم حاضر

اتكأ عليها مترنحاً حتى وصل للسرير، لفته بالغطاء جيداً كأنه طفلها الصغير، جلست بجانبه تتأمل ملامح وجهه، ربتت على شعره و قبّلته على جبينه، ثم ذهبت لتلقى نظرة على الغسالة التى لم تنته بعد.


17 comments:

Fanta said...

:) very smooth and nice

ikhnaton2 said...

and very true...

Dina El Hawary (dido's) said...

it is true & sad enough :(:(

Well written ya Emz ... bravo ya Bent ... we adomm soty le sotha
يا رب ما يكسب بقا
:):)

moddar said...

لي مدونة أظن انها تستحق القراءة وهي تتحدث عن محاولة تسميمي وقتلي من قبل السي آي أيه وبأوامر من الشاذ كلنتون بمشاركة فاعلة من الحمار حسني الخفيف والأجهزة الأمنية المصرية الخائرة والعميلة
المدونة
http://www.494949.blogsome.com
اسم المدونة
Dirty and fucked clinton

randomika said...

very sadd 7'ales :S
whenever someone talks about the known future and how marriage is i say the is not right and can't be. But the scene that u pictured is so very true and it makes sense. But it's sad.. w bardo ba2ol ya rabbbb ma yeksab :D

nousha said...

brilliant !

beautiful mind said...

السلام عليكم ايمان بصراحه شديده موضوعاتك كلها مميزه وشيقه وتستحق المتابعه
انا عملت مدونه بس بصراحه لسه خبرتي فيها قليله جدا وفيه حاجات كتير معرفهاش دا الرابط بتاع مدونتي
http://7anany.blogspot.com/
ياريت لو كل الاخوه يدخلو وياريت يا جماعه اي حد عنده استطاعه انه يكلمني علشان يعرفني ازاي انسق مدونتي واكون شاكر جدا ليه
دا ايميلي

i_mo_himo@yahoo.com

toty froty said...

ههههههههههه هو ده حال المتزوجون .
بجد هايل .

someone said...

برافو بجد
:)

بس عاوزين حد كمان يكتب جمع مذكر سالم
:P

el7osiny3 said...

مجهود رائع

http://www.tay4tech.com
http://www.mezatech.com
http://www.e-comegypt.com
http://www.arabinter.net

Youssef said...

بشكل مجرد فقط ربما .. داخل كل امرأة نبع لا ينضب من العطاء و البذل المخلص و داخل كل رجل طفل أناني عابث

لكن في ارضية واقعنا الحالي و تفاصيله .. أليست السيدة في البوست عملة كلاسيكية نادرة .. السيدة التي تتحمل أن تلعب دور الست أمينة برضا صابر تكبت خلفه رغبتها و مشاعرها و حقوقها المهضومة رغم الواجبات الزائدة التي تؤديها .. هذه السيدة لو أنها في حياتنا المعاشة الآن تجمع بالمؤنث السالم .. فهي مأساة
..

سردك جميل

Ramy Omar said...

Very nice. Things become even worse when there are kids :)

On the other hand...
رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم كان في خدمة أهله. صلي الله وسلم على صاحب الخلق العظيم

On a related note, please correct the spelling mistake at the very last sentence. "لم تنتهى بعد" should be "لم تنته بعد" by حذف حرف العلة

Wohnungsräumung wien said...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

Wohnungsräumung wien said...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

ريوبى said...

موضوع ممتاز
ryobi

منتدى ماكينات said...

منتدى ماكينات شكرا على الموضوع

arab girlscool said...

This is such a nice addition thanks!!!
شات صوتي شات صوتي
عرب كول
منتديات منتديات عرب كول

 

eXTReMe Tracker