Tuesday, August 26, 2008

ساعة من الهواء الساخن


قبلما تُجلسنى الفتاة على جهاز مُنشِّف الشعر، أوصيها أن تغطى ظهر أذناى بقطن كثير، و تحبُك المنشفة على رقبتى. أدخلَت رأسى و تأكدت انها لا تتعرض لأى هواء خارجى ثم ضبطت الجهاز على ساعة.
- ساعة ليه، دة كتير أوى
- معلش يا آنسة، انتى مش عايزة شعرك يطلع كويس؟ لازم ينشف كويس.

علىّ أن أبقى حبيسة ساعة كاملة تحت هذا الجهاز اللعين، أكره العلماء الذين لم يخترعوا بعد آلة لتنشيف الشعر فى وقت أسرع من ذلك.
لم أحضر كتاب لأقرأ فيه، لا يتبقى لى إلا أن أشاهد من حولى حتى يسرقنى الوقت.

تجلس أمامى سيدة عجوز تكاد العروق تنفجر من وجهها وذراعيها، انتهت للتو من كي شعرها، تلفه برباط مطاطى أصفر (أستك الفلوس!)، و تضع عليه إيشارب مربع. حقيبتها، عقدها وقرطها من الزمن القديم جدا. تقوم من كرسيها بصعوبة و تنظر لنفسها فى المرآة ببهجة و تدفع الحساب و تنصرف.

فتاة تطلب قص شعرها الطويل إلى قصير جداً، أردت أن أهب صائحةً فيها "اعقلى يا مجنونة، فى غيرك بيفضلوا خمس سنين علشان يوصلوا لطول شعرك دة، حرام عليكى .. آه يا قهرة قلبى"، أنظر إلى الشعر و هو يتساقط من رأس الفتاة بالتصوير البطئ و أتخيل موسيقى هادئة تُعزَف في الخلفية، وأتأمل خصلات الشعر المتناثرة على الأرض و كأنها لوحة سريالية، من الممكن أن تُضاف لها بعض الخطوط الملونة وتصبح قطعة إبداعية.

بعض الفتيات العاملات في المكان شعرهن مصفف و بعضهن لا. هل تسمح لهن صاحبة العمل باستخدام المحل دون مقابل؟ و إن كان بمقابل، هل تحاسبهن بنفس سعر الزبائن أم لهن تخفيض؟ و هل تُدّون ذلك فى حسابات المحل؟

ألاحظ أن بعض السيدات يدسسن عشرة جنيهات بقشيشاً فى جيب الفتيات و ليس الخمس جنيهات المتعارف عليها.

من كثرة النداء عليهن، أحفظ أسمائهن: هدى، مها، شيماء، نجوى وهالة.
تُعجبنى نجوى، تعامل الزبائن بحميمية شديدة وتُشعرهن بأهميتهن، تُمطر كل سيدة بكلمات إعجاب وكأنها أجمل نساء الارض.
هدى عصبية جداً، أراها مستفزة أيضاً، لو كنت مديرتها لطردتها من المكان.
هالة المسؤلة عن غسيل الشعر، لا أشعر أنها تتعامل مع رأس إنسانة، أراها عنيفة نوعاً ما. بعض السيدات يجلبن الشامبو والبلسم الخاص بهن. الكمية التى تستعملها هالة منهن اكثر بكثير من الكمية التى تستعملها من شامبو و بلسم المحل.
شيماء الأكثر شعبية، عندما تدخل أى سيدة، تسألها مَن على الباب "تحبي حد معين معاكي؟" معظم الاجابات تكون شيماء، ليست بالوجه المبتسم لكنها سريعة و تعرف جيداً ما تفعله.
مها مهمتها طلاء الأظافر، تنقع اليد أو القدم فى وعاء بلاستيكى لخمسة دقائق ثم تفرد كريم خاص وتدعك من الخارج للداخل فى صورة دوائر ثم تبدأ عملية الطلاء. أركز معها بشدة فى الطلاء الفرنسى، لا أفلح أبداً فى وضعه لنفسى، ربما أتعلم منها.

مع اعتياد المجئ، ترتاح كل سيدة مع فتاة معينة، بعضهن يتصادقن و يتكلمن في أسرار البيت و الجيران و يمتد الكلام لكثير من النميمة و أحيانا الغيبة.

أنظر إلى أصابعهن جميعاً لأبحث عن خاتم الزواج، لأحدد من منهن مخطوبة أو متزوجة أو آنسة. لا هدف لما يدور فى عقلى إلا قتل الوقت.

أنظر إلى الساعة، مرت نصف ساعة فقط، لا أستطيع احتمال الحرارة، أشعر بالصداع
- عندكو أسبرين؟
- لأ
أصمت و أقول فى سرى "آه و تجيبوا أسبرين ليه، ما انتو مش فارقة معاكو، هوة انتو اللى قاعدين متذنبين كدة و لا الغلابة اللى زيى"، يقطع حبل أفكارى و إستنكارى حوار بجانبى

- هو بكرة كام … محرم؟
- و الله مش عارفة يا مدام، هو انا فاكرة انهاردة ايه من أيام الأسبوع أصلا…
- عندك حق، بس الواحد عايز ماينساش عاشوراء
- آاااااه، همك على طبق العاشوراء، حضرتك اللي بتعمليها ولا بتجبيها جاهزة؟
- مش بسأل علشان كدة خالص، انا بسأل عشان الصيام
- صيام؟!! ليه؟!؟ و هو عاشوراء بيتصام ليه بقة إن شاء الله؟؟!!
- سُنة عن الرسول عليه الصلاة و السلام، علشان دة اليوم اللي موسى انشق له البحر و اتعمل طريق
- "فاغرة فمها": هة؟ العلم نور برضك، ما دام سُنة يبقى نصومه طبعاً.

تدخل بنت تسأل عن أسعار و تفاصيل عرض ليلة الزفاف، ما المدة الكافية للحجز قبل الفرح، هل العرض متضمن لف الطرحة أم تصفيف الشعر و المكياج فقط.

أحب ألوان مناشفهم؛ مخططة لبنى و أزرق، مرصوصة فى الدولاب بنظام شديد على حسب أحجامهم.

يرن الجرس للتنبيه بانتهاء الوقت، و يتوقف الجهاز عن العمل أخيراً، أخلع رأسي منه و أتنفس الصعداء.

16 comments:

M.Sameer said...

انا اسف بس انا اكتشفت غلطه!!

المفروض ان ده كوافير صح ؟

طب الحوار ده:
- عندك حق، بس الواحد عايز ماينساش عاشوراء
- آاااااه، همك على طبق العاشوراء، حضرتك اللي بتعمليها ولا بتجبيها جاهزة؟

ازاي الاولي بتقول: بس الواحد عايز ما ينساش ؟ بصيغة المذكر ؟
و ازاي الرد يكون بالمؤنث ؟
;-)

Eman M said...

سمير
هوة انت ما قابلتش بنات بتقول "مش عارف"؟
دى حاجة كومون جداً :P

Anonymous said...

Absolutely love it ya Eman...but i wished it was longer..and i wonder what happened to the narrator ?? did she get a good hair-do?? :D

S

Eman M said...

@S
Didn't make it longer so not to be boring. The whole point of this writing is the "Ta2omolat" and "khwater" comes to the mind when trying to "Waste time"

bas i guess the narrator had a good hair-do :D

Deeeeeee said...

هايلة يا ايمان كالعادة! فعلا الكوافير ده مأساة! الحمد لله إن الأخت صاحبة الدماغ المشوية ما فكرتش تقرأ مجلة ماللى بيبقوا عند الكوافير دول، دول يعلوا... و عجبنى اةى التنوع فى الشخصيات، سواء العميلات أو البنات اللى بيشتغلوا

Fanta said...

I like the idea awi ya emo :))
very nice piece and it reminded me of Caramel the Lebanese movie :))


ana bakrah el coiffure da awi aslan w i hate kol el banat elli beyeshtaghalo henak bgad... malhomsh 3'er fel lat wel 3agn w kolhom beykraho ba3d :D

yalla waiting for your next inspiring piece :)

Bou Bou said...

Helwa moooooooot eman honestly it's amazing this is the first time i read ur blog...and i will always do from now on...Bravo :)

ليلـــــــــــــــــــــــــــــى said...

Ya Emy, ana Laila men el sho3'l :D

I didn't know that u had a blog till recently. Begad MSA keep on writing, I love the way you dig into every single detail :):)

I hope one day, you'll get this published into a book because you really deserve it :)

Greetings to you and your husband :)

mohra said...

فكرتينى بنفسى لما باروح هناك
تقريبا طبق الاصل

Eman M said...

Shokran ya gama3a keter keter

ahlan ya laila, hope everything is fine with you.

حـدوتـة said...

الكوافير: مأساة الفتاة العصرية :)

إزاي تخليهم يقعدوكي تحت الجهاز؟!! سيشوار وإقلبي وخلاص :)

حلوة يا إيمان بس كنتي حقتك سبتي نفسك تطول منك شوية صغيرة كمان :)

Hechkok said...

Na3iman any way, I like this post very much and the way you spread people's talks.

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

desolator said...

you're a great person eman go ahead you'll be like al3akad in and taha hussein
i'm sure ...

خالد said...

انت رائعة يا ايمان ، مواضيعك دوما مميزة ولك مستقبل باهر ان شاء الله

تحياتي
خالد
doda2@ymail.com

Beram ElMasry said...

ان كنت ممن يتذوقون الشعر العامى والزجل ، ارجو زيارة مدونتى والتفضل بالنقد والتعليق ، فالنقد كالنصح ، والدال على الخير كفاعله
كلنا نقدس مصر ، ولكن اليس من حقنا ان نغضب اذا ما انحرف المسار

 

eXTReMe Tracker