Wednesday, June 18, 2008

يا مستعجل عطّلك الله


اجتمع به مديره بالأمس و حذره للمرة الأخيرة أنه سيضطر ان يُنهى عمله بالشركة إن تأخر يوماً آخر. لم يأت ذلك القرار الحاسم فجأة، و لكن سبق لمديره أن نبهه عدة مرات بأنه يجب ان يجد حلاً لموضوع وصوله للعمل متأخرأ، و لم تتحسن أحواله كثيراً، ثم تغير التنبيه إلى توبيخ شديد و متكرر لنفس الموضوع و كان ينضبط لأيام قليلة ثم يرجع إلى ما كان عليه. و مع كثرة شكاوى الزملاء من أن أشغالهم تتعطل بسبب تأخره الدائم، لم يجد المدير إلا قرار الفصل النهائى.

معتاد هو على الاستيقاظ على مراحل، بداية من مرحلة التقلب فى السرير و فتح العينين نصف فتحة و التثاؤب و غلق رنين المنبه الأول ثم الثانى، و منتهياً بمرحلة القيام مفزوعاً لفوات الوقت. ذلك بالإضافة الى ان لديه طقوساً مكررةً يؤديها كل صباح؛ حيث أنه من الرجال الذين يعتنون بأنفسهم ويولون اهتماماً كبيراً بمظهرهم.

حلاقة ذقنه عملية مهمة يعطيها وقتها الكافي؛ يقف أمام المرآة يتأمل ذقنه يميناً و يساراً، يفرد كريم الحلاقة على وجهه كأنه يخلط و يفرد ألوان زيت على باليتة رسم، ثم يبدأ بإزالة الكريم بإتقان، ثم يغسلها بالماء البارد و ليس الساخن لأن الماء البارد يفتح مسام البشرة؛ قرأ تلك المعلومة فى مقالة عن الاهتمام بالوجه. يكرر عملية الحلاقة مرتين حتى تصبح ذقنه ناعمة تماماً.

يكوي قميصه و سرواله بنفسه حيث لا يحبذ فكرة ارسال ملابسه للمكوجى؛ يخاف ان تضيع أى قطعة تخصه، أو تُحرق بدون قصد كما تكون الحجة الدائمة.
معظم قمصانه إما مربعات أو مخططة، يختار لون السروال مثل لون الخط في القميص أو لون أحد خطوط المربعات.
و بعد أن يضع مزيل العرق و كريم الشعر، ينثر من عطره على رسغيه و على جانبي رقبته و على ملابسه.

يختار الجورب و الحذاء مثل لون السروال، أسود أو بني أو بيج أو رمادي أو كحلي، ثم يضع نظارته الشمسية الأنيقة ذات الماركة المشهورة على عينيه و ينطلق الى العمل.

اليوم و بعد تحذير مديره، اخذ يفكر هل يؤدى طقوسه تلك في المساء حتى يوفر وقتها في الصباح؛ أم يؤجلها للصباح كما هو معتاد و لكن مع الاستيقاظ ساعتين مبكراً.

قرر ان ينجزها ليلاً، و لكن انتهى الامر به أن ينام الساعة الثالثة صباحاً. أخذ يحدق في حوائط غرفته و يتصور انه سيصل متأخرا كالعادة و انه سيُفصل فعلاً و معنى ذلك انه لن يرى هند التى اعتاد على رؤيتها الصامتة، كل يوم يقرر أنه سيكلمها عن اعجابه بها و انه يريد الارتباط بها، و لكن يصيبه الارتباك كلما أقدم على ذلك، و يؤجل تلك الخطوة لليوم التالى .. لم يعد هناك يوم تالى، و ما دام لم يستطع أن يكلمها و هم فى مكاتب متجاورة و يفصل بينهما حائط واحد، فبعد ابتعاده، من المؤكد أنه لن يراها ثانيةً.
معنى فصله أيضاً أنه لن يتناول فطوره من البيض الأومليت و الفول الاسكندرانى و الجبنة الرومى و كوب الشاى المحلى بأربع ملاعق سكر. يجهزه له عم حسين كل صباح و يضعه على مكتبه مع الدعاء له بالزوجة و الذرية الصالحة.

شعر باختناق من حرارة الجو، فقام و جلب المروحة، ثم ما لبث أن سقط في النوم، و لكن كانت حقاً ليلة مليئة بالكوابيس.
رأى نفسه جالساً على أرض مكتبه محاطاً بالكراتين المملؤة بحاجاته الشخصية و دفاتره، رأى وجوهاً كثيرة لا يعرفها تمر على مكتبه و ترمقه بنظرات خبيثة وغير مفهومة و وجوهاً أخرى تغلب عليها ابتسامات صفراء عريضة. سمع ضحكات عالية من الفتيات حديثات التخرج اللاتى التحقن بالعمل الشهر الماضى، و فوجئ بأطفال يخرجون له لسانهم و يحاولون إغاظته! وجد نفسه يبحث عن هند و لم يجدها و يبحث عن مديره ليتوسل إليه ليعطيه آخر فرصة و لم يجده أيضاً. اختلطت أمامه النظرات بالإبتسامات بالضحكات باللمزات بالوجوه المتداخلة، و هب من فراشه مذعوراً متمتماً: يا ساتر يا رب، يا ساتر يا رب، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

نظر إلى منبهه، فوجدها السادسة، و بسرعة البرق، دخل الحمام ليجد المياة مقطوعة. جلب زجاجة مياة من التى يخزنها لاستعمالها فى المواقف المماثلة، منها توضأ و غسل أسنانه، ثم صلى الصبح و ارتدى ملابسه.

و هو يَحبُك ملابسه باللمسات الأخيرة، انفك فجأة الزر فى وسط قميصه، و تدحرج جرياً ليستقر تحت الدولاب. تضجر كثيراً و قال لنفسه متأففاً: دة إيه اليوم اللى باين من أوله دة!

أخذ يقارن هل الوقت الذى سيخيط فيه الزر أقل أم اكثر من الوقت الذى سيختار فيه قميصاً آخر و يكويه. ارتمى على الأرض ممسكاً بعصا مكنسة محاولاً دفع الزر فى اتجاهه و لكنه فشل، ففتح دولابه و اختارت عيناه قميصاً آخر بألوان مشابهة فجذبه من شماعته بطريقة عصبية ثم كواه و ارتداه، و انطلق مُغلقاً باب الشقة ورائه متجهاً إلى سيارته.

أمام باب العمارة، تحسس جيبه لإخراج سلسلة مفاتيحه و لكنه لم يجدها!
لجأ إلى حله الدائم، جارته التى تسكن الشقة المقابلة لشقته والتى تحتفظ بنسخة من مفتاح البيت كأمانة دائمة. طرق بابها بلطف لأنه متأكد أنها ما زالت نائمة، و بالطبع لم يجد إجابة، أعاد الطرق على الباب بطرقة أشد قليلاٌ ثم أشد إلى ان فتحت له.

- إيه يا ابنى فيه ايه خير، سرعتنى
- انا بجد آسف جداً يا حاجة، انا عارف انى صحيتك، بس أصلى نسيت مفتاحى جوة و انا مستعجل جداً، ممكن تدينى النسخة اللى عندك؟
- حاضر، قالتها بامتعاض و صوت مكتوم، يا ابنى انت تقريباً بتعمل حركة المفتاح دى كل أسبوعين، طب افرض انا مش موجودة لأى ظرف.
أخذت تنصحه انه يجب عليه ان يركز أكثر فى حياته، خطف المفتاح من يدها و أجابها على عجلة إن شاء الله إن شاء الله، إدعيلى انتى بس.

ركب سيارته و بعد سيره بها بمسافة قصيرة، توقفت.
نزل ليرى ما حل بها، و لكنه لم يستطع أن يعرف السبب، بالإضافة إلى أن ليس لديه وقت لمحاولة تصليحها. أخذ يبحث عن اى سائر ليساعده فى دفعها، لكنه لم يجد أى شخص. أخذ يدفعها وحده بصعوبة حتى ركنها جانباً فى مكان آمن.
استعجب هل الخروج إلى الشارع مبكراً يعنى خلو الشارع من المارة و مرور أعداد بسيطة من السيارات هكذا، و لماذا اليوم بالذات و كأن كل قوى الطبيعة اتحدت ضده. حمد الله أنه نزل من البيت أكثر من ساعة مبكراً بنية الوصول قبل مواعيد العمل الرسمية، و لكن بما حدث له، سيصل فى الميعاد بالظبط. أخذ يدعو ألا يحدث له أى شئ يعطله ثانيةً.

لوّح لأول تاكسى، و ارتمى على المقعد الخلفى معلناً له مكان اتجاههم
- و النبى بسرعة يا أسطى أحسن مستعجل
- حاضر يا أستاذ، ما تقلقش، احمد ربنا ان الشوارع فاضية، و بعدين معلش لا مؤاخذة السواقة بسرعة عمرها ما توصلك بسرعة، دى الحوادث اللى بنشوفها و الناس اللى بتموت كل يوم و هية ملهاش ذنب دى، تخلى الواحد يفكر ألف مرة قبل ما يزود سرعته عن 50. ما تزعلش منى اوعى تاخد كلامى بحساسية ولا حاجة، انا أد والدك برضك و لازم أنصحك، وانا عارف شباب اليومين دولة دايماً مستعجل فى كل حاجة، خلاص ما بقاش فى صبر.
- انتو الخير و البركة برضه، اكيد انت عندك حق.

لم يكن يستمع إلى ما يقوله السائق من الأساس، باله كان منشغل بشئ آخر، كان يخطط أنه فور وصوله سيذهب لمكتب مديره ليريه التزامه و يعتذر له طالباً منه أن ينسى كل ما مضى فى موضوع التأخير، و أن يفتح صفحة جديدة له.

- الناصية الجاية يا أسطى لو سمحت
مد يده للسائق بعشرة جنيهات و لكنه رفضهم
- المشوار دة مش أقل من 15 جنيه يا أستاذ
- ليه يعنى، دة احنا ما أخدناش تلت ساعة، و بعدين الطريق ما كانش زحمة. تذّكر أن لا وقت لديه للمناقشات، 15 15 أمرى لله، لم يجد فى محفظته غير ورقة بخمسين جنيه
- اتفضل و ادينى الباقى
- انا مش معاية فكة
- ولا انا، و ما عنديش وقت اضيعه أكتر من كدة، فهتاخد ال10 جنيه و انت ساكت!

لم يترك له فرصة للرد، رماها له على المقعد، و جرى هارباً و اندفع داخل المبنى، و على الباب استوقفه حارس الأمن
- إسم حضرتك؟
استغرب و سأله و هو يلهث:
- إسمى؟؟ انتو من إمتى بتاخدوا الأسامى؟
- احنا بنعمل كدة فى أيام الأجازات بس
اتسعت عيناه، و سأله بصوت مبحوح: أجازات؟! ليه هوة انهاردة إيه؟
- انهاردة عيد العمال حضرتك.

13 comments:

mohra said...

ههههههههههههه
تحفه
ابتسامه جميله و حقيقيه

mydmermaid said...

LOOOOLLLL... gamda ya Emy gedan :D

I liked el visual painting you drew for him... specially of his shaving :) Genuine :)

Dina El Hawary (dido's) said...

LOOOL ya Eman :D I saw it coming!
wallahy wallahy men3'er mogamla this is a leap in your style and technique ...
I loved it! Bravo :D

الست نعامة said...

حلوة :-)

CVirus said...

Nice one :-D

Lasto-adri *Blue* said...

بصى هى حلوة.. إسلوب الكتاب لطيف
بس مش ح أكدب عليكى.. ماحبتش القفلة
بالظبط زى مغامرة إنتهت بإن البطل صحى من النوم
:$

Miso soup said...

!نهاية منطقية

Eman M said...

تشكرات تشكرات :)

إيمان
انا بحترم صراحتك، بس اللى حصل لبطل القصة مش حاجة خيالية أوى كدة،موقف انك تروحى الشغل فى يوم اجازة بالغلط موقف متكرر مش حاجة نادرة أوى

ياسمين حميد said...

هههههههههه
حلوة فعلاً
أنا كنت أتوقع أنه سيتأخر في النهاية، ويتم فصله عن العمل
خسارة العشرة جنيه
;-P

Camellia Hussein said...

ههاهاهاهاها
بصي بعيدا عن الكلام في القفلة
انتي عنيكي بتلقط التفاصيل حلو اوي انا شفت مشهد الشخص ده وهو بيؤدي طقوس صباحه كاني قدام شاشة سينما واعتقد ده من اهم خصائص اسلوبك
تحياتي يا ايمان

Zoriel said...

Please contact:

zorielz@gmail.com

الفيلسوف said...

القصة تحفة ودي اول مرة اقرأقصة لاخرها أصلي ماليش اوي في حكاية القصص دي انا بتاع قراءات تانية بس الى الامام

nan said...

final distination ......7lwa gedan

 

eXTReMe Tracker